جــامـعـة الــجــزيـرة الــخـاصـة

منتدى اجتماعي وثقافي

المواضيع الأخيرة

» دعم هالصفحة
الإثنين سبتمبر 30, 2013 8:12 pm من طرف jssam

» إلي بدو كود أية غنية من سيريتل أو mtn
الثلاثاء مايو 28, 2013 3:12 pm من طرف khlil salam

» حل مسائل مبادئ محاسبة 1 ومحاسبة 2 ( من الألف إلى الياء )
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 4:07 pm من طرف زائرة

» دعم صفحة
الثلاثاء يوليو 10, 2012 6:59 am من طرف alraddawi

» حاصر حصارك....محمود درويش
الأحد أبريل 22, 2012 3:34 pm من طرف انس علي الثلاج

» تحميلmanycam 2.6.602012 برنامج الكام الرهيب في عرض للكام والبث المباشر للجهازك وماوس
الإثنين أبريل 16, 2012 6:23 pm من طرف الياسري

» Free DVD to PSP Converterبرنامج يحول اي فيديو DVDالي اي صيغة أخري بكل سهولة وسرعة
الأربعاء نوفمبر 02, 2011 3:54 pm من طرف بهاء نجم

» منتدى كلية الطب بجامعة الفرات
السبت أكتوبر 29, 2011 5:00 pm من طرف golden messi

» أحقر بني البشر في الكون عامة ( ممنوع دخول اصحاب القلوب الضعيفة )
الأحد أكتوبر 23, 2011 6:33 pm من طرف ريما

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 6955 مساهمة في هذا المنتدى في 2177 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 707 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو to0ot فمرحباً به.

تصويت

هل تعتقد ان الدكاترة لديهم عدل في معاملة الطلاب
38% 38% [ 11 ]
45% 45% [ 13 ]
17% 17% [ 5 ]

مجموع عدد الأصوات : 29

أكتوبر 2014

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

    المدرسة الكلاسيكية ( التقليدية )

    شاطر

    زائر
    زائر

    المدرسة الكلاسيكية ( التقليدية )

    مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء أبريل 06, 2010 12:25 pm

    المدرسة
    الكلاسيكية ( التقليدية )



    3- نظرية التقسيم الإداري :


    نشأت هذه النظرية في بلدان مختلفة من
    الغرب فكان من أهم روادها هنري فايول , موني ورايلي , لوثر جوليك , ليندال أرويك ,



    حيث أن هنري فايول كان فرنسياً
    وليندال أرويك بريطانياً أما لوثر جوليك وموني ورايلي فهم أمريكيون .



    نماذج نظرية التقسيم
    الإداري :



    سنعرض خلال هذه النظرية ثلاثة نماذج
    تناولت التنظيمات المختلفة وهي :



    1-
    نموذج هنري فايول



    2-
    نموذج موني ورايلي



    3-
    نموذج جوليك وأرويك



    أولاً : نموذج "هنري
    فايول " :



    كان فايول أول من دعا الى وحدة أسس
    التنظيم في الإدارة العامة وإدارة الأعمال الخاصة , وقد وضع مؤلفات عدة في الإدارة
    الصناعية والإدارة العامة وبرزت شخصيته عام 1916م عندما أصدر كتابه تحت عنوان
    " الإدارة الصناعية والعامة ".



    ولقد قسم فايول التنظيم الى ستة أنشطة
    وهي كما يلي :



    1-
    النشاط الفني : ويشمل الإنتاج والتصنيع .



    2-
    النشاط التجاري : ويشمل الشراء والبيع .



    3-
    النشاط المالي : ويشمل تدبير احتياجات
    المنشأة لرأس المال واستخدامه استخداماً أمثل .



    4-
    النشاط الأمني : ويشمل حماية ممتلكات
    المنشأة واليد العاملة فيها .



    5-
    النشاط المحاسبي : ويشمل الجرد وحساب
    الأرباح والخسائر والتكاليف والاحصاء .



    6-
    النشاط الإداري : ويشمل التخطيط والتنظيم
    والإشراف والتنسيق والرقابة .



    وقد بين فايول أن هذه الأنشطة توجد في كل منظمة مهما كان حجمها , كما أكد على
    أهمية النشاطات الإدارية بالنسبة للوظائف العليا فإذا استطاع الإداري القيام بهذه
    المهام فإن إدارته ستكون ناجحة وفعالة .



    أما الأمور التي عالجها
    نموذج فايول فهي :



    أ‌-
    صفات الإداريين وتدريبهم .



    ب‌-
    الأسس العامة للإدارة .



    ج- وظائف الإدارة .


    أولاً : صفات الإداريين
    وتدريبهم :



    يرى فايول أن الإداريين يحتاجون الى
    مجموعة من السمات والصفات الفذة يجب أن يتحلوا بها وهي :



    -
    صفات جسمية



    -
    صفات ذهنية



    -
    صفات أخلاقية



    -
    بالإضافة الى سعة اطلاع المدير وثقافته
    العامة .






    ثانياً : الأسس العامة للإدارة :


    وضع فايول 14 مبدأ للإدارة وهي :


    1-
    تقسيم العمل : أي تطبيق مبدأ التخصص كضرورة
    للإستخدام الأمثل للقوئ العاملة .



    2-
    السلطة والمسؤولية : أكد فايول على ضرورة
    توازن السلطة مع المسؤولية .



    3-
    الالتزام بالقوعد : أي ضرورة احترام النظم
    والقوانين وعدم الاخلال بالآوامر والتوجيهات .



    4-
    وحدة الأمر : أي أن لكل موظف رئيس واحد يتلقى
    منه الآوامر والتوجيهات ويرفع اليه التقارير .



    5-
    وحدة التوجيه : كل مجموعة من النشاط
    تعمل لتحقيق هدف واحد يجب أن يكون لها رئيس واحد وخطة واحدة .



    6-
    خضوع الأفراد للمصلحة العامة : أي خضوع المصلحة
    الشخصية للمصلحة العامة .



    7-
    المكافآت : ويقتضي هذا المبدأ أن تكون الرواتب
    والمكافآت عادلة ومجزية لجميع العاملين .



    8-
    المركزية : وتعني تركيز السلطة بيد شخص معين
    بحيث يخوله تفويضها حسبما تقتضي الظروف .



    9-
    التسلسل الرئاسي : يشير فايول الى أن السلطة
    تنساب من المستوى الإداري الأعلى الى المستوى الإداري الأدنى .



    10-
    النظام : وضع الشخص المناسب في المكان
    المناسب .



    11-
    العدالة : يجب أن يعامل جميع العاملين معاملة
    واحدة بهدف الحصول على ولائهم وانتمائهم



    12-
    الإستقرار الوظيفي : أي شعور العاملين
    بالراحة والإستقرار في عملهم والاطمئنان على مستقبلهم والتأمين ضد ما قد يتعرضون
    له من الطرد والعقوبة بدون مبرر .



    13-
    المبادأة : أي البدء في رسم الخطط وتنفيذها ,
    وإتاحة الفرصة للمرؤوسين للإبتكار وتنمية روح المبادأة .



    14-
    العمل بروح الفريق : تشجيع العمل الجماعي
    والاتصالات الفعالة والتعاون بين الرئيس والمرؤوس .



    ثالثاً : وظائف الإدارة :


    يرى فايول أن وظائف الإدارة هي :


    1-
    التخطيط



    2-
    التنظيم



    3-
    التوجيه



    4-
    التنسيق



    5-
    الرقابة



    ثانياً : نموذج " جيمس
    موني وآلان رايلي " :



    وهما أمريكيان وقد أصدرا كتاباً معاً
    بعنوان " الصناعة تتقدم " الذي نفذت نسخه في فترة وجيزة ثم عاد الى
    الظهور سنة 1939م بإسم جديد هو " مبادئ التنظيم " , وقد لخص موني ورايلي
    في كتابهما أربعة مبادئ تمثل الإطار العام لهذا الكتاب وهي :



    1-
    مبدأ التنسيق :



    ويقوم هذا المبدأ على أساس وحدة العمل
    في سبيل تحقيق هدف محدد , ويحتاج الى السلطة والقيادة والروح المعنوية العالية بين
    أعضاء التنظيم .



    2-
    مبدأ التدرج :



    أو ما يسمى بهرم الوظيفة والعمل ,
    وينطوي على العمليات الفرعية التالية :



    القيادة – التفويض – التحديد الوظيفي


    3-
    المبدأ الوظيفي :



    ويشير هذا المبدأ الى أهمية التخصص الوظيفي
    والذي يمكن على أساسه تقسيم العمل وتنظيمه .



    4-
    مبدأ المشورة والتنفيذ :



    التنفيذ يمثل السلطة والمشورة تمثل
    النصيحة والرأي دون السلطة , ولا يمكن لأي تنظيم أن يستغني عن أحدهما .



    ثالثاً : نموذج " لوثر
    جوليك وليندال أرويك " :



    قدم كل من الكاتب الأمريكي لوثر جوليك
    والانكليزي ليندال أرويك معالم واضحة لعلم الإدارة في كتابهما المشترك "
    أبحاث في علم الإدارة " وأسمياه نموذج "

    posdcorb
    " وهي سبعة وظائف للإدارة يمارسها
    القائد الإداري والتي تمثل الحروف الأولى لكل وظيفة وهي :



    1- التخطيط (planning)


    2- التنظيم (organizing)


    3- إدارة الأفراد(staffing)


    4- التوجيه(directing)



    5- التنسيق (coordination)


    6- عمل التقارير(reporting)


    7- إعداد
    الميزانية
    (budgeting)



    وأرسيا بعض
    المبادئ الإدارية في التنظيم ومنها :



    1- وحدة الأمر .


    2- الاستعانة بالخبراء الاستشاريين .


    3- تقسيم الإدارات والأقسام بأسلوب يحقق الهدف من التنظيم .


    4- توازن السلطة والمسئولية .


    5- نطاق الإشراف .


    6- تناسب الأشخاص مع
    الوظائف في الهيكل
    التنظيمي .



    وقد حددت نظرية التقسيم الإداري أسس توزيع الأعمال على
    أقسام
    التنظيم المختلفة كالآتي :



    1- توزيع على أساس الهدف أو الناتج .


    2- توزيع على أساس المرحلة
    .



    3- توزيع على أساس الفرد العامل.


    4- توزيع
    على
    أساس المكان
    .



    5- توزيع على أساس وظيفي
    .



    6-
    التوزيع على أساس الزبائن .



    مما سبق نجد أن نماذج نظرية التقسيم الإداري قد ركزت على
    تقسيم التنظيم إلى
    إدارات ،
    وبالتالي فقد اهتمت بتكوين الهيكل التنظيمي وقد كان هدفها هو تحقيق
    الكفاءة من خلال تركيزها
    على المستوى الإداري
    للتنظيم .



    عيوب نظرية التقسيم الإداري
    :



    1- تعارض بعض المبادئ الإدارية مع البعض الآخر، مثل التعارض بين مبدأ وحدة الأمر
    ومبدأ التنسيق فوحدة الأمر يقضي بأن لا
    يكون للمرؤوس أكثر من رئيس واحد بينما مبدأ التنسيق يرى ضرورة
    وجود أكثر من رئيس للمرؤوس
    إذا كان عمله ذو تأثير على
    أعمال الآخرين.



    2- التقسيم الإداري يتيح الإزدواجية في الأنشطة والموارد ويعمل على
    مضاعفتها بين الأقسام .



    3- الخلاف بين واضعي النظرية بحيث يجزم بعض رواد النظرية بصلاحيتها في كل الظروف والأزمنة
    بينما
    يعتبرها الآخرون مجرد قواعد تساعد
    الإداريين في بعض الحالات
    وليست جميعها



    4- أغفلت نظرية التقسيم الإداري الجوانب النفسية
    والإنسانية
    للأفراد.



    5- النظر إلى التنظيم على أنه
    نظام مغلق لا
    يتأثر بالبيئة ولا يؤثر
    فيها
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 01, 2014 5:55 am